كيف حول المدرب أولي جونار سولسكيار أحزان مانشستر يوناتيد الى أفراح

بدأ مانشستر يونايتد موسم 2018-2019 تحت قيادة المدرب جوزي مورينيوا وقد تولى جوزيه مورينيو القيادة الفنية لفريق مانشستر يونايتد لمدة سنتين وسبع شهور تقريبًا أى خلال 935 يوما، وبدأت ولايته فى 27 مايو 2016 خلفًا للهولندى لويس فان جال حتى 18 ديسمبر 2018.

حقق جوزيه مورينيو مع مانشستر يونايتد بـ3 بطولات هى: كأس الدرع الخيرية وكأس الرابطة الإنجليزية ولقب الدورى الأوروبى فى موسم 2016-2017، ولم يستطع التتويج بلقب الدورى الإنجليزى الممتاز مع اليونايتد والغائب عن خزائن النادى منذ رحيل أسطورة التدريب السير أليكس فيرجسون عام 2013.

أعلن نادى مانشستر يونايتد  إقالة المدرب البرتغالى جوزيه مورينيو بعد سلسلة من الإخفاقات للشياطين الحمر خاصة فى الدورى الإنجليزى، الذى كان يبتعد فيه اليونايتد عن الصدارة بفارق 19 نقطة كاملة قبل انتهاء الدور الأول بجولتين.

بعدها أعلن نادي مانشستر يونايتد، تولي النرويجي أولي جونار سولسكاير، مهمة تدريب الفريق حتى نهاية الموسم الحالي، بعد رحيل البرتغالي جوزيه مورينيو

و تمكن المدرب الجديد أولي جونار سولسكاير من ادخال الفرح على مانشستر  يونايتد بتحقق 12 انتصار في الدوري الإنجليزي ، من أصل 14 لقاء خاضه مع الشياطين الحمر.

لكن لم يتوقع أشد المتشائمين أن تنتهي رحلة باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا بهذه الطريقة أمام يونايتد وبنتيجة عريضة (3 – 1). ورغم غياب عشرة لاعبين أساسيين عن فريق “الشياطين الحُمر”، إلا أنه تخطى كل الصعوبات بلاعبين شباب صنعوا الفارق بقيادة المدرب سولسكاير الذي أثبت أنه يستحق تدريب فريق كبير مثل مانشستر.